شكرًا على ملاحظاتك
لقد أضفت هذا المنتج للتو إلى قائمة أمنياتك.
لقد قمت للتو بإزالة هذا المنتج من قائمة أمنياتك.
لا يمكنك إضافة المزيد إلى قائمة الأمنيات
Are you sure you want to clear your wishlist?
Continue
يمكنك فقط مقارنة المنتجات من نفس الفئة.
لقد أضفت للتو عنصرًا للمقارنة! يستمر!
لقد قمت للتو بإزالة عنصر للمقارنة! يستمر!
قائمة المقارنة الخاصة بك ممتلئة!
لقد أضفت منتجًا واحدًا فقط. يرجى إضافة المزيد من المنتجات للمقارنة

3 م قراءة

طريقة تحضير علبة طعام صحية للأطفال
طريقة تحضير علبة طعام صحية للأطفال

هل تتساءلين أحيانًا ما إذا كانت وجبات الغداء والوجبات الخفيفة بعد الظهر المقدمة إلى أطفالك هي الخيار الأفضل والأكثر صحة؟ وكحال أي شخص، قد تلجأ المدارس إلى الأطعمة الصناعية عندما يداهمها الوقت وكثيرًا ما تحتوي هذه الأطعمة على كمية كبيرة من السكر والدهون غير الصحية. ماذا لو كانت هناك طرق تستغرق قضاء بضع دقائق فقط في المطبخ وتفضي إلى أفكار جيدة لعلبة طعام صحية؟ 

 

وقبل تناول اقتراحاتنا بالتفصيل، نود أن نوضح تمامًا حقيقة ما. وهي ضرورة استيفاء أي وجبة خفيفة الشرطين التاليين لتكون وجبة صحية.

 

أولاً، لا بد من تكوينها من مكونات طبيعية عالية الجودة. وثانيًا، يتطلب تحضيرها قضاء بعض الوقت في المطبخ (من 10 إلى 15 دقيقة تقريبًا). وبعد أن أوضحنا هذه الحقيقة، إليكِ بعض الأفكار البسيطة لعلبة طعام صحية ستساعدكِ على تحضير وجبات إفطار ووجبات خفيفة لذيذة ومغذية لأطفالكِ.

 

 

 

اجعلي الأطفال يشتهون الفواكه والمكسرات 

 

إن البديل الطبيعي المغذي والأسرع لوجبة خفيفة هو بعض الفواكه الموسمية مع مقدار قليل من المكسرات مثل اللوز والجوز والبندق. وكلما كانت الفاكهة والمكسرات طازجة، كانت أفضل. وهذا يعني أنه عليكِ تجنب المكسرات المحمصة كلما أمكن. تجمع هذه الوجبة الخفيفة بين عنصرَي التغذية والإمداد المناسب بالطاقة.

 

ومهما كتبت شركات كثيرة عبارة "طبيعي تمامًا" على عبوات العصائر الخاصة بها، فإن عصائر الفاكهة الصناعية لا تماثل ثمار الفاكهة أبدًا. فالعصائر الصناعية غنية بالسكريات المضافة وعادة ما تخضع لمعالجة حرارية تتفتت الفيتامينات خلالها. وإذا بدا عصر الفواكه عملاً شاقًا عليكِ يستغرق بعض الوقت والجهد، فتذكريِ دائمًا أنه بوسعكِ تقديم ثمار الفاكهة إلى الأطفال أو تقطيعها إلى شرائح. 

 

إن أفضل طرق تقديم الفاكهة هي تقطيعها إلى شرائح، مع إضفاء إبداعاتكِ عليها! فبإمكانكِ تنسيق الفواكه والمكسرات من أجل تصميم أشكال أو وجوه أو بإمكانكِ طحن حبوب المكسرات أو البذور لتصبح عجينة سائلة مثل الطحينة. ودائمًا ما يسعد الأطفال بجوز الهند المبشور ويزيد من إقبالهم على الموز أو التفاح. 

 

 

 

لا تنسَي خيار السندويشات

 

إن السندويشات مكون تقليدي في علب الطعام ويرجع ذلك إلى سهولة تحضيرها. ويمكن أن تصبح مغذية وصحية للغاية إذا اتبعتِ هذه النصائح. إن السبيل إلى سندويش صحي ولذيذ يبدأ بالخبز. ونقترح عليكِ شراءه من المخبز، إذا لم تكوني تصنعينه بيديكِ. وتأكدي من أنه مصنوع من دقيق من الحبوب الكاملة وأنه تم تخميره ببطء.  

 

حان الآن دور الخطوة الممتعة: الحشو! تجنبي المنتجات المجهزة مثل اللحوم الباردة والصلصات المعلبة وكريمة البندق. واستخدمي بدلاً منها المكونات الطازجة والطبيعية مثل

  • صوص الأفوكادو
  • الحمص
  • الخضروات
  • كريمة البندق التي يتم تحضيرها في المنزل
  • جبن الماعز أو الغنم الطازج مع ملعقة من العسل الخام، 
  • الجرجير 
  • وحتى الأومليت!

بقليل من الإبداع، ستتمكنين من تخصيص الكثير من تصميمات علبة الطعام لتناسب أطفالك. ومع بذل القليل من الوقت والجهد، يمكنُكِ تحضير بعض علب الطعام اللذيذة. 

 

مهما كانت الوصفة التي تختارينها، ما عليكِ سوى تذكر هذه النصائح: أولاً، إذا كنتِ تستخدمين الدقيق، فليكن من الحبوب الكاملة.  ثانيًا، لتحلية الأطعمة، استخدمي مكونات طبيعية مثل الفاكهة الطازجة أو المجففة (التمر أو المشمش المجفف أو الزبيب) أو القرفة أو الفانيليا أو الخروب أو العسل. وأخيرًا، تمثل الأغذية العضوية غير المجهزة الخيار الأفضل دائمًا.

مشاركه