شكرًا على ملاحظاتك
لقد أضفت هذا المنتج للتو إلى قائمة أمنياتك.
لقد قمت للتو بإزالة هذا المنتج من قائمة أمنياتك.
لا يمكنك إضافة المزيد إلى قائمة الأمنيات
Are you sure you want to clear your wishlist?
Continue
يمكنك فقط مقارنة المنتجات من نفس الفئة.
لقد أضفت للتو عنصرًا للمقارنة! يستمر!
لقد قمت للتو بإزالة عنصر للمقارنة! يستمر!
قائمة المقارنة الخاصة بك ممتلئة!
لقد أضفت منتجًا واحدًا فقط. يرجى إضافة المزيد من المنتجات للمقارنة

3 م قراءة

ألعاب الطعام الصحي للأطفال
ألعاب الطعام الصحي للأطفال: علِّمي أطفالك الاستمتاع بالطعام الصحي

إحدى الطرق المضمونة لإقناع الأطفال بتقبّل الطعام الذي نقدمه إليهم هي أن يألفوا هذا الطعام بشكلٍ أكبر. إن استخدام ألعاب الفواكه والخضراوات لتعليم الأطفال الفوائد والحقائق الغذائية لهذه الأطعمة يشكل وسيلةً ممتعة وفعّالة لدمج العادات الغذائية الصحية في حياتهم. في هذه المقالة، سنناقش بعض الألعاب والأفكار الصحية المتعلقة بتناول الطعام والتي تُعد ممتعة وتعليمية لجميع أفراد الأسرة.

 

يمكن ترسيخ أسس تناول الطعام الصحي بجعل الفواكه والخضراوات جزءًا من الحياة اليومية. ولكن قد تعود ممارسة الألعاب بهدف تعريف الأطفال بالأطعمة الصحية بالمزيد من الفائدة في مساعدتهم على التعرف على الأطعمة الصحية وتقدير قيمتها.

 

من المهم مراعاة الأهداف التعليمية المرجوة من الأنشطة التي تختارينها وكذلك المواد المُستخدمة فيها. حاولي استخدام الخشب أو القماش أو المواد المُعاد تدويرها، لأنها صديقة للبيئة أكثر من البلاستيك. ومن الأهمية بمكان تذكر ضرورة أن تكون الأطعمة المستخدمة في الألعاب صحية وتعزز القيم الإيجابية في تحسين تغذية أطفالكِ.

 

 

 

لعبة بينجو مجموعات الطعام

 

تعد "مجموعات الطعام" أحد المفاهيم الأساسية التي يجب أن يتعلمها الأطفال بشأن تناول الأطعمة الصحية. كما هو الحال مع أي شيء آخر، يتطلب الأمر ممارسة لمعرفة المجموعات التي ينتمي إليها كل طعام. وستساعد هذه اللعبة السهلة على تعزيز هذه المفاهيم.

 

تعمل هذه النسخة من لعبة بينجو مثل اللعبة التقليدية تمامًا، باستثناء وجود مواد غذائية بدلاً من الأعداد. وستحتاج إلى ورقة استدعاء لكل مجموعة من مجموعات الطعام و20 بطاقة بينجو مختلفة (حسب عدد اللاعبين). والفائز هو أول لاعب يكمل خطًا أفقيًا أو رأسيًا.

 

هنا يمكنُكِ أن تجدي قائمة بمجموعات الطعام وأنواعه المختلفة. ويمكنكِ إضافة العدد الذي تريدينه من الأطعمة لكل مجموعة. ولكن من الضروري المحافظة على بساطة اللعبة قدر الإمكان، فنحن نريد أن يتعلم أطفالنا ويستمتعوا بأنفسهم. حاولي دائمًا أن تتذكري الأطعمة التي يمكن للطفل التعرف عليها بسهولة. 

  • الخضراوات: الطماطم، الخس، البنجر، البروكلي، الباذنجان، البازلاء، الذرة، البطاطس، الفاصوليا الخضراء
  • الفواكه: الفراولة، البطيخ، العنب، الكمثرى، الأناناس، البرتقال، الكرز، الموز، التفاح
  • الحبوب: خبز القمح الكامل، الأرز، باستا القمح الكامل، الحنطة، الكينوا، دقيق الشوفان، كسكس بدقيق من القمح الكامل، الحنطة، حبوب الشيلم الكاملة
  • البروتين: السمك، الجمبري، البيض، الفول السوداني، الدجاج، اللوز، الفاصولياء السوداء، التوفو، شرائح التونة
  • منتجات الألبان: الحليب، الجبن القريش، الآيس كريم، جبن الكوارك، جبن موزاريلا، البودنغ، الزبادي، الكريمة الحامضة، جبن سكاير
  • الأعشاب: الزنجبيل، القرفة، البقدونس، الروزماري، الكركم، الريحان، الكزبرة، النعناع، المردقوش 

قومي بإنشاء بطاقات بينجو لعناصر مختارة من كل مجموعة. إنها لفكرة جيدة استبدال أسماء الطعام بصور أو رموز حسب عمر أطفالكِ.

 

وتكملةً لهذه الفكرة، يمكنكِ استبدال صور الطعام بالإسم باللغة الأجنبية بمجرد أن يبلغ أطفالكِ سنًا مناسبة لتعلم لغة مختلفة، وبهذا ستساعدينهم في تعلم مفردات جديدة مع التركيز على تناول الأطعمة الصحية أيضًا.

 

 

 

اختاري طبق الطعام الممغنط 

 

كما ناقشنا في مقالٍ آخر حول تحسين طعام الأطفال وتغذيتهم، فإن طبق الأكل الصحي من جامعة هارفارد هو أحدث الاتجاهات في الإرشاد الغذائي. ويعد تطبيق هذه المعلومات في صورة لعبة طريقة رائعة لحث الأطفال على معرفة المزيد عن الطعام الصحي.

 

تعتمد اللعبة على إنشاء لوحة كبيرة لطبق طعام صحي، يمكن تعليقها على باب البراد (بالحجم المرجعي: A2). بعد ذلك، يمكنكِ وضع العدد الذي تريدينه من الأطعمة الفردية بقطر يبلغ 2.5 سم تقريبًا. ويجب مراعاة عمر طفلك عند تحديد الطعام الذي ستدخلينه في لعبتكِ ومحاولة اختيار أطعمة مألوفة لديكِ ولدى أسرتكِ، على الأقل في بداية الأمر. يمكنكِ استخدام القائمة الموضحة أعلاه بوصفها مرجعًا. ألصقي قطع مغناطيس صغيرة في الجزء الخلفي من الأطعمة التي قمتِ بإعدادها واجمعي العائلة حولها!

 

نوصي بجذب الأطفال للعب هذه اللعبة بوضع الطعام على اللوحة قبل كل وجبة إن أمكن. وبهذه الطريقة، يمكنهم فهم ما يتناولونه في كل مرة وتتبع نظامهم الغذائي الصحي المتوازن. 

مشاركه